بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لماذ لا ننجح ياطلاب القعقاع
السبت 7 مايو - 14:14 من طرف Admin

» حسن وطرق التعامل مع الخدم
الإثنين 18 أبريل - 17:09 من طرف Admin

» فوائد التلاوه
الجمعة 15 أبريل - 12:57 من طرف شبــل الايمــــان

» طلب لابو عبد الرحمن
الخميس 31 مارس - 20:34 من طرف Admin

» رسالة شكر لــ
الخميس 31 مارس - 9:28 من طرف شبــل الايمــــان

» إنطلاقة مجلة الأسرة 23\4\1432
الإثنين 28 مارس - 14:25 من طرف Admin

» شبل العقيدة
السبت 26 مارس - 12:04 من طرف Admin

» موقع رائع للتسبيح
الجمعة 25 مارس - 12:32 من طرف شبل العقيدة

» التعاون يا قافلة الخير
الخميس 24 مارس - 15:01 من طرف شبــل الايمــــان

التبادل الاعلاني

اليسع عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اليسع عليه السلام

مُساهمة  شبــل الايمــــان في الجمعة 10 ديسمبر - 12:28

من أنبياء بنى اسرائيل قصة اليسع عليه السلام



وقد ذكره الله تعالى مع الأنبياء في سورة الأنعام في قوله {وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً وَكُلّاً فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ}. وقال تعالى في سورة ص: {وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنْ الأَخْيَارِ}.

قال ابن إسحاق: عن قتادة، عن الحسن، قال:



كان بعد إلياس اليسع عليه السلام، فمكث ما شاء الله أن يمكث يدعوهم إلى الله مستمسكاً بمنهاج إلياس وشريعته حتى قبضه الله عز وجل إليه ثم خلف فيهم الخلوف وعظُمت فيهم الأحداث والخطايا وكثرت الجبابرة وقتلوا الأنبياء، وكان فيهم ملك عنيد طاغ، ويقال إنه الذي تكفل له ذو الكفل إن هو تاب ورجع دخل الجنة فسمي ذا الكفل.



قال محمد بن إسحاق هو اليسع بن أخطوب.

وقال الحافظ ابن عساكر: اليسع وهو الأسباط بن عدي بن شوتلم بن أفرايم بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل.

ويقال هو ابن عم إلياس النبي عليهما السلام ويقال كان مستخفياً معه بجبل قاسيون من ملك بعلبك ثم ذهب معه إليها، فلما رفع إلياس خلفه اليسع في قومه ونبأه الله بعده



قال ابن جرير وغيره: ثم مرج أمر بني إسرائيل، وعظمت منهم الخطوب والخطايا، وقتلوا من قتلوا من الأنبياء، سلط الله عليهم بدل الأنبياء ملوكاً جبارين، يظلمونهم ويسفكون دماءهم، وسلط الله عليهم الأعداء من غيرهم أيضاً، وكانوا إذا قاتلوا أحداً من الأعداء يكون معهم تابوت الميثاق الذي كان في قبة الزمان، كما تقدم ذكره، فكانوا يُنصرون ببركته، وبما جعل الله فيه من السكينة والبقية مما ترك آل موسى وآل هارون.

فلما كان في بعض حروبهم مع أهل غزة وعسقلان غلبوهم وقهروهم على أخذه فانتزعوه من أيديهم، فلما علم بذلك ملك بني إسرائيل في ذلك الزمان مالت عنقه فمات كمداً.

وبقي بنو إسرائيل كالغنم بلا راع حتى بعث الله فيهم نبياً من الأنبياء يقال له شمويل، فطلبوا منه أن يقيم لهم ملكاً ليقاتلوا معه الأعداء، فكان من أمرهم ما سنذكره مما قص الله في كتابه.


avatar
شبــل الايمــــان

عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى